الجـمعـية السـعـودية للعـلوم البيـئـية

الخطة الإستراتيجية

 الخطة الإستراتيجية ـ

 

الرؤيـــةVision  

التميز محلياً و إقليمياً عالمياً نحو خدمة البيئة و المجتمع من خلال منظور علمي مقنن.

 

الرســالة Mission

 

نشر ثقافة الوعي البيئي و المحافظة على البيئة و الإسهام في تنمية المجتمع، و تطوير الكوادر العلمية و الارتقاء بالبحث العلمي في مجال العلوم البيئية.

 

الأهـداف Goals

1- تنمية الفكر العلمي في مجال العلوم البيئية والعمل على تطويره وتنشيطه ونشره .

2-  تحقيق التواصل العلمي والمهني لأعضاء الجمعية .

3-  تقديم المشورة العلمية والنظرية والتطبيقية في مجال العلوم البيئية.

4-  تشجيع استعمال اللغة العربية في مجالات وأنشطة العلوم البيئية.

5-  رفع مستوى الأداء العلمي والمهني لأعضاء الجمعية.

6-  تيسير نشر وتبادل الإنتاج العلمي ، والأفكار العلمية في مجال اهتمامات الجمعية بين الهيئات والمؤسسات المعنية داخل المملكة وخارجها.

مواطن (نقاط) القوة/ المميزاتStrengths

 

1-    مكانة الجامعة

تحتل جامعة الملك عبد العزيز مكانة متميزة بين الجامعات المحلية و الإقليمية و تسعى بخطوات واثقة وحثيثة و بدورها الرائد نحو التميز عالمياً.

 

2-    دعم الجامعة للفعاليات و الأنشطة البيئية

تقدم الجامعة الدعم المعنوي و المادي في سبيل الرقى بفعاليات و أنشطة المناسبات البيئية المختلفة و يمكن استخدام جميع الموارد و أوجه الدعم المختلفة في سبيل دعم الخطة الإستراتيجية للجمعية و تحقيق أهدافها.

 

3-    التعاون مع الجهات المختلفة

ترتبط الجمعية في أدائها بأوجه تعاون عدة مع المؤسسات و الجهات ذات العلاقة بالشؤون البيئية كما تقدم خدماتها إلى العديد من القطاعات في شكل الدورات العامة و الخاصة والبرامج المختلفة لخدمة البيئة و المجتمع.

 

4-    الكوادر المختصة و المهتمة بالشؤون البيئية

يزخر المجتمع المحلى بالكثير من المختصين و المهتمين بالشؤون البيئية مما يساعد بشكل أساسى على  تحقيق الأهداف المنشودة في مجالات خدمة البيئة و المجتمع.

 

مواطن (نقاط) الضعف  Weaknesses

1-    الموارد المالية

يعتبر ضعف الموارد المالية للجمعية عائقاً نحو تطوير أنشطة الجمعية و بالتالي تحقيق أهدافها الإستراتيجية.

 

الفرص Opportunities

1-    الاهتمام المحلى و الاقليمى و العالمي بالشؤون البيئية

يعتبر اهتمام الدولة و بعض القطاعات المحلية و المنظمات و الهيئات الإقليمية و العالمية المهتمة بالشؤون البيئية من الفرص الحقيقية و الواعدة لدعم الخطة الإستراتيجية للجمعية و تحقيق أهدافها.

 

التحديــاتThreats  

1-    الجمعيات و الهيئات المناظرة

يعتبر ضعف التواصل الحالي بين الجمعية و الجمعيات و الهيئات المختصة بالشؤون البيئية محلياً و إقليمياً و عالمياً من التحديات النسبية التي قد تعيق تحقيق أهداف الجمعية.

 

2-    قلة الوعي البيئي

تشكل قلة الوعي البيئي بين شرائح المجتمع المحلى تحديا نحو تفعيل أنشطة الجمعية و انتشارها بالشكل المطلوب بين  جميع أفراد شرائح المجتمع مع التفاوت النسبي في مدى استجابة أفراد المجتمع واستفادتهم  من أوجه نشاط الجمعية و مجهوداتها لتحقيق رسالتها و أهدافها المرجوة.

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 5/9/2010 1:07:27 PM